حلّ لـ “مسألة الودائع”؟

انضم إلى مجموعاتنا الإخبارية عبر واتساب

أكد رئيس لجنة المال والموازنة النائب ابراهيم كنعان, ان “حل مسألة الودائع يكون بتوزيع المسؤوليات بين الدولة مصرف لبنان والمصارف لا على طريقة لازارد، بتحميله كاملاً للمصارف أي للمودعين وبالتالي افلاس المصارف وتطيير الودائع، ولا على طريقة المصارف بتحميله للدولة ما يعني إفلاس الدولة بالكامل”.

واضاف كنعان في حديث للـ”otv”, “حلّ الودائع يبدأ بالتدقيق المحايد بموجودات المصارف هنا وفي الخارج وكذلك بموجودات الدولة وعائداتها وإقرار خطة تتضمن قانوناً حقيقياً للانتظام المالي وليس وهمياً وقانوناً لإعادة هيكلة القطاع المصرفي على أساس التدقيق المحايد”.

وتابع، “نرفض تصنيف الحكومات المتعاقبة للودائع بين مؤهّلة وغير مؤهّلة ونصوص خططها “مفرمة” للمودعين ولماذا لم يتم التدقيق بموجودات الدولة وعائداتها وموجودات المصارف في لبنان والخارج لنعرف الواقع وما بقي وما تحوّل للخارج؟”.

وأردف، “غادة عون هي قاضية مناضلة ونظيفة ولا أحد يغبّر عليها بهذا الموضوع وتنفّذ القوانين ومن ينتقدها لا يجد عليها شيئاً إلاّ حديثها للإعلام من دون إذن وهناك من لا يريد تطبيق القانون لأن ملائكة المتعهّد في السلطة”.

ولفت كنعان، إلى أنه “يجب النزول الى مجلس النواب وانتخاب رئيس وفق الآلية الدستورية فلا يجوز تعطيل الانتخاب لأنه إستحقاق وطني ومسيحي أساسي لا يجب التهرّب منه تحت أي عنوان أو مصلحة”.

المصدر:رصد
-إعلان-
Ad imageAd image

قناتنا على واتساب

انضم إلى قناتنا الإخبارية عبر واتساب للحصول على آخر الأخبار

تابعنا

على وسائل التواصل الاجتماعي

تابعنا على تلغرام

انضم إلى مجموعاتنا الإخبارية عبر تلغرام للحصول على آخر الأخبار