معادلة “مدني مقابل مدني”: في ذمة الله!؟

انضم إلى مجموعاتنا الإخبارية عبر واتساب

جاء في وكالة “أخبار اليوم”, يشير خبراء عسكريّون، الى انّ معادلة “مدني مقابل مدني”، رداً على سفك دماء المدنيين اللبنانيين في المنطقة الساخنة قد سقطت وباتت في “ذمة الله”، في وقت اسرائيل تواصل سياستها العدوانية بإستهداف المدنيين كجزء من استراتيجية العمليات لديها، بعدما وفرت الامن لمستوطنيها، كل ذلك دفع بقيادة تل ابيب، إلى تطوير تكتيكاتها، ما احدث خرقاً في المعادلة، وأهم ما في ذلك أنّه ينطوي على إقرار بأن استهداف المدنيين كان متعمّداً، بالتالي ردود الحزب الميدانيّة كانت خجولة من جهة، ولم تأتِ بشكل حاسم بل غابت عمليات الثأر والانتقام الى حدّ بعيد، لا سيما بعد الضربات الاسرائيلية الموجعة التي بقيت دون رد.

الى ذلك، ثمة من يقول انّ الحزب ليس بوارد الردّ على استهداف إسرائيل له، لكنّ هذا لا يعني انه لا يملك عناصر القوة بضرب عمق اسرائيل بصواريخه الدقيقة والذكية، عندها ستتعاظم خطورتها، بحيث سيتكبّد العدو ثمناً يدفعه إلى مراجعة حساباته وفي ضوء هذه الحقيقة، فإنّ الحزب لا يريد الانجرار الى حرب كما كانت عليه الامور في تموز العام 2006، كون أي ردّ عسكري منهُ غير مناسب الآن، فهو راهناً مُنهك بعد ستة اشهر من الاقتتال المتواصل، وإسرائيل تعلم ذلك جيداً لذا هي لا تتوقف عن استدراجه لتوسيع دائرة حرب لا يريدها.

يُذكر انّه في مطلع تشرين الثاني الفائت، استهدف العدو الاسرائيلي سيارة مدنية في بلدة عيناثا الجنوبية، التي اسفرت حينها عن سقوط العديد من الشهداء بينهم ثلاثة أطفال، فرد الحزب بإطلاق عشرة صواريخ من لبنان باتجاه كريات شمونة والمطلة، فيما فشلت القبة الحديدية في إعتراض الصواريخ ، ما ادّى إلى إندلاع حريق في المستوطنة.

المصدر:أخبار اليوم
-إعلان-
Ad imageAd image

قناتنا على واتساب

انضم إلى قناتنا الإخبارية عبر واتساب للحصول على آخر الأخبار