اجتماع 45 دقيقة بين الملك تشارلز وابنه هاري إثر تشخيص السرطان!

انضم إلى مجموعاتنا الإخبارية عبر واتساب

بعد الإعلان الصادم عن إصابة ملك بريطانيا تشارلز الثالث بالسرطان، عاد ابنه الأمير هاري لزيارة بلاده قادمًا من الولايات المتحدة، حيث يعيش مع زوجته السابقة، الممثلة الأميركية ميغان ماركل. وتُعتبر هذه الزيارة ذات أهمية كبيرة، حيث من الممكن أن تُصلح العلاقات بينه وبين عائلته المالكة. ومع ذلك، فإن الاجتماع الذي جمع الأب وابنه استمر فقط لمدة 45 دقيقة.

وفقًا لشبكة “سكاي نيوز” البريطانية، وصل الأمير هاري إلى المملكة المتحدة ظهر يوم الثلاثاء، حيث اجتمع مع والده الملك لمدة 45 دقيقة.

وكان الأمير هاري قد سافر على متن رحلة ليلية لشركة الطيران البريطانية من مطار لوس أنجلوس، ووصل إلى مطار هيثرو في حوالي الساعة الواحدة بعد ظهر يوم الثلاثاء. وصل إلى لندن بمفرده، دون زوجته أو طفليهما، كما فعل خلال حفل تتويج والده في مايو الماضي.

وجرى اللقاء بين تشارلز وهاري في قصر “كلارنس هاوس”، حيث كان الملك يتعافى بعد أن تلقى العلاج.

ووصفت مراسلة شؤون الأسرة الملكية في شبكة “سكاي نيوز”، لورا بوندوك، اللقاء بين الملك وهاري بأنه “لحظة بارزة”.

وأضافت: “لقاء ملكي، لكن ربما ليس مصالحة عظيمة”.

وتابعت: “حقيقة أن الأمير هاري اضطر إلى السفر لآلاف الأميال لحضور هذا الاجتماع الذي استمر 45 دقيقة – مع الأخذ في الاعتبار أن الاثنين لم يتحدثا شخصيا منذ أشهر – يعني أنه كان مهما”.

وتأتي زيارة الأمير هاري بعد سنوات من توتر العلاقات بينه وبين عائلته، نتيجة انسحابه من واجباته الملكية في أوائل عام 2020 وسفره للعيش في الولايات المتحدة مع زوجته ماركل وطفليه.

وشوهد الملك تشارلز الثالث، الثلاثاء، وهو يغادر في سيارة مقر إقامته في لندن، في أول ظهور علني له غداة الإعلان عن إصابته بالسرطان، وهو نبأ اثار صدمة في البلاد.

وبعد 17 شهرا من اعتلائه العرش، سيغيب تشارلز الثالث الذي تلقى علاجه الأول للسرطان، الإثنين، عن الحياة العامة لفترة غير محددة.

ولم يتم تحديد نوع السرطان الذي يعاني منه تشارلز الثالث، وتم اكتشافه أثناء العملية الجراحية التي خضع لها قبل 10 أيام لتضخم البروستات، وهو ليس سرطان البروستات.

وأثار وصول الأمير هاري إلى لندن آمالا جديدة في المصالحة بين دوق ساسكس الذي غادر عام 2020 وبقية أفراد العائلة، لا سيما شقيقه الأمير ويليام.

وبحسب شبكة “سكاي نيوز”، فإن هاري ليس لديه خطط للقاء شقيقه ويليام خلال زيارته الحالية للمملكة المتحدة.

وقال قصر بكنغهام في بيان، الإثنين (5 فبراير/شباط 2024)، إنه تم تشخيص إصابة الملك تشارلز ملك بريطانيا بنوع من السرطان وإن الملك البالغ من العمر (75 عاما) سيؤجل واجباته العامة في أثناء خضوعه للعلاج.

وأحجم القصر الملكي عن توضيح نوع السرطان الذي أصيب به الملك تشارلز. وقال القصر في بيان: “أثناء خضوع الملك لإجراء طبي بالمستشفى مؤخرا لعلاج تضخم حميد بالبروستاتا، تم اكتشاف مسألة منفصلة مثيرة للقلق”، مشيرا إلى أن “الاختبارات التشخيصية اللاحقة كشفت وجود نوع من السرطان”. وأضاف أن الملك بدأ برنامج العلاج المنتظم، ولكن الأطباء نصحوه بتأجيل أداء واجباته الرسمية.

وأوضح القصر أنه “خلال فترة العلاج، سوف يواصل جلالته أداء أعمال الدولة والمكاتبات الرسمية كالمعتاد”. وذكر أن “الملك يشعر بالامتنان تجاه فريقه الطبي بسبب تدخلهم العاجل، والذي أمكن القيام به بفضل الإجراء الطبي الذي خضع له مؤخرا”. وجاء في البيان أن الملك “يشعر بإيجابية تجاه علاجه، ويتطلع للعودة إلى أداء واجباته بشكل كامل في أقرب وقت ممكن”.

وذكر البيان أن “جلالة الملك اختار أن يكشف عن تشخيصه الطبي لتلافي التكهنات، وأملا في أن يساعد ذلك في التوعية العامة تجاه كل من أصيبوا بالسرطان في جميع أنحاء العالم”. وكان قصر بكنغهام قد أعلن يوم 16 كانون الثاني/يناير الماضي أن الملك يتلقى العلاج جراء إصابته بسرطان البروستاتا، وأن حالته الصحية حميدة.

المصدر:وكالات
-إعلان-
Ad imageAd image

قناتنا على واتساب

انضم إلى قناتنا الإخبارية عبر واتساب للحصول على آخر الأخبار

تابعنا

على وسائل التواصل الاجتماعي

تابعنا على تلغرام

انضم إلى مجموعاتنا الإخبارية عبر تلغرام للحصول على آخر الأخبار

?Do you want a website

Professional website or e-commerce design from $50! 'Onsups' brings your digital vision to life