“خطير للغاية”: حقائق عن إعصار بيريل!

انضم إلى مجموعاتنا الإخبارية عبر واتساب

جاء في موقع الحرة:

قال المركز الوطني الأميركي للأعاصير (NHC)، إن الإعصار بيريل أصبح عاصفة “خطيرة للغاية” من الفئة الرابعة في المحيط الأطلسي، ومن المتوقع أن يجلب معه رياحًا وفيضانات مفاجئة إلى جزر ويندوارد في البحر الكاريبي مع اشتداد قوته بسرعة، حتى يوم الاثنين.

وقال المركز في تحذير إن الإعصار الأول لموسم 2024 كان يقع على بعد حوالي 310 ميلا (500 كيلومتر) شرق وجنوب شرق بربادوس ظهر الأحد، مع رياح تبلغ سرعتها القصوى 130 ميلا في الساعة (215 كيلومترا في الساعة).

وقال أيضا إن من المتوقع أن ينتقل مركز الإعصار عبر جنوب شرق ووسط البحر الكاريبي في وقت متأخر من الاثنين حتى الأربعاء، ومن المتوقع أن يظل إعصارًا من الفئة الرابعة أثناء تحركه عبر جزر ويندوارد.

ومن النادر أن يظهر إعصار كبير في مثل هذا الوقت المبكر من موسم أعاصير المحيط الأطلسي، الذي يمتد من 1 يونيو إلى 30 نوفمبر.

والأحد، أصبح بيريل أول إعصار من الفئة الرابعة يسجل، متغلبًا على إعصار دينيس، الذي أصبح من الفئة الرابعة 8 يوليو 2005، وفقا لبيانات المركز الوطني الأميركي للأعاصير.

وكتب جون كانغيالوسي، خبير الأرصاد الجوية في المركز الوطني للأعاصير، في تقرير الجمعة، أنه “لم يكن هناك سوى عدد قليل من العواصف في التاريخ التي تشكلت فوق وسط أو شرق المحيط الأطلسي الاستوائي في وقت مبكر من العام”.

وبيريل هو ثالث أقدم إعصار كبير في المحيط الأطلسي تم تسجيله بعد ألما (1966) وأودري (1957).

لدى العاصفة بيريل سرعة لافتة، فقد تحول من منخفض استوائي إلى إعصار كبير في 39 ساعة فقط.

وقال سام ليلو، باحث الطقس في مجموعة التنبؤ DTN، في تغريدة: “لقد حدث ذلك 6 مرات أخرى فقط في تاريخ الأعاصير الأطلسية”.

وتشير قوة بيريل وموقعه ومساره الحالي والمتوقع إلى حدوث عواصف في أواخر أغسطس أو سبتمبر وفق تقرير للإذاعة الأميركية العامة “أن. بي. آر”.

وبيريل هي العاصفة الثانية فقط فيما كان من المتوقع أن يكون موسم أعاصير بشكل استثنائي هذا العام.

ويحمل الإعصار بيريل رياحا بلغت سرعتها 130 ميلا في الساعة، وفق صحيفة “نيويورك تايمز “.

وتشكل قوة بيريل مصدر قلق للسكان في المناطق التي تنتظر مروره.

وتعتبر الرياح “خطرة” عندما تصل سرعتها إلى 50 عقدة، أو 58 ميلاً في الساعة، ويمكن أن تبدأ في كسر الأطراف وتمزيق ألواح السقف.

ويحدث مزيد من الضرر على نطاق واسع عندما تصل الرياح إلى قوة الإعصار وتتجاوزها، والتي تبلغ سرعتها 74 ميلاً في الساعة في المتوسط.

يذكر أنه في الأسبوع الماضي، أدت العاصفة الاستوائية “ألبرتو” إلى فيضانات غزيرة في أجزاء من جنوب تكساس وشمال شرق المكسيك، وكانت مسؤولة عن مقتل أربعة أشخاص في المنطقة، وفقًا لوكالة أسوشيتد برس.

ورغم أن قوته وسرعته تؤرق المواطنين، بالمناطق حيث من المحتمل أن يمر، إلا أن خبير الطقس في شبكة “سي. بي. أس. نيوز”، ديفيد باركينسون، يتوقع أن يبقى بيريل جنوبي جامايكا، وأن أي تأثيرات أميركية لا تزال على بعد ثمانية أيام على الأقل.

واستمد بيريل قوته من درجات حرارة المحيط الأطلسي التي “حطمت الأرقام القياسية” لمدة عام تقريبا.

والحرارة الزائدة تغذي الأعاصير ويمكن أن تؤدي إلى هطول أمطار غزيرة وفيضانات.

ومن المفترض أن يشهد موسم الأعاصير في المحيط الأطلسي أكبر قدر من النشاط في منتصف أغسطس.

وقال ريك سبينراد، مدير الإدارة الوطنية للمحيطات والغلاف الجوي (NOAA)، للصحفيين “المفتاح هذا العام، كما هو الحال في أي عام آخر، هو الاستعداد والاستمرار في الاستعداد”.

وتفيد تقارير NOAA أن المستوى الحراري للمحيطات هو الأعلى على الإطلاق في هذا الوقت من العام (يونيو – أغسطس).

وعادةً ما يساعد التذبذب الجوي لظاهرة النينيو في قمع نشاط الإعصار، لكن هذا النمط يتضاءل، وهو ما سيخلق على الأرجح جوًا مناسبًا لتشكل عواصف قوية مثل بيريل.

المصدر:الحرة

شو رأيك؟ بدك ويب سايت بس بـ5$ بالشهر