ايران تستخف بالتهديد الاسرائيلي.. فهل يدفع لبنان الثمن؟

انضم إلى مجموعاتنا الإخبارية عبر واتساب

قالت مصادر سياسية معارضة لوكالة الأنباء “المركزية”، إنه فيما يتعلق بسياسة التصعيد في الجنوب، فمن المحتمل أن تستمر وتتكثف في الأيام المقبلة، سيما بعد اللقاء الذي جمع مساء الاثنين الأمين العام لـ”حزب الله” السيد حسن نصر الله، والوزير باقري كني، حيث “جرى استعراض التطورات السياسية والأمنية في المنطقة، وخصوصاً في جبهتي غزة ولبنان والحلول المطروحة والاحتمالات القائمة حول تطور الأحداث”، بحسب بيان صادر عن الحزب.

الموقف الايراني يستخف اذا بالتهديدات الاسرائيلية بإعلان حرب شاملة على لبنان، علما ان رسائل تحذيرية دولية وصلت من اكثر من عاصمة، الى المسؤولين اللبنانيين، في الساعات الماضية، تحذّر من ان تل ابيب جدية في ما تتوعّد به ومن ان المساعي الخارجية للجمها، لا تبدو تلقى آذانا صاغية في الكيان العبري.

انطلاقا من هنا، واذا كان هذا هو “الرأي” الذي نقله باقري الى نصرالله، اي “لا حرب في الافق وكل ما يفعله الاسرائيلي تهويلي لا اكثر”، فإن الحزب، ذراع ايران في لبنان، سيمضي قدما في التصعيد.

لكن ماذا لو لم يكن هذا الارتياح في مكانه؟ تسأل المصادر، وماذا لو كانت التنبيهات الدولية للبنان جديّة، وقرر الاسرائيلي، الذي كان اصلا يلوّح بالحرب، ان يشنّ هذه الحرب لكن بشراسة اكبر للانتقام من الاذى الذي تسبب به الحزب في الايام الماضية في المستوطنات الشمالية؟ هل أبلغ باقري كني، والحال هذه، نصرالله، ان طهران ستقف الى جانب لبنان وستساعده للخروج من تحت هول الدمار والخراب اللذين سيلحقان به، وهو منهار اصلا، بعد الحرب الجديدة عليه؟

المصدر:المركزية

شو رأيك؟ بدك ويب سايت بس بـ5$ بالشهر