بعد حادثة كركول الدروز… ماذا قال وكيل داخلية الحزب “التقدمي الاشتراكي” في بيروت

انضم إلى مجموعاتنا الإخبارية عبر واتساب

شغلت الحادثة الأمنية التي حصلت في منطقة كركول الدروز في العاصمة بيروت ليل أمس الأول الرأي العام اللبناني، بعد استهداف ثلاثة عناصر للحزب “التقدمي الاشتراكي” بإطلاق النار على مكان تواجدهم المعتاد في “سناك” بالقرب من المركز الحزبي، فأصابت الرصاصات مدير فرع كركول الدروز شادي جمال ومساعديه مهدي سنو واحمد محيو على نحو مباشر، وجرى نقل الثلاثة بحالة حرجة إلى المستشفى.

وأكد وكيل داخلية الحزب “التقدمي الاشتراكي” في بيروت باسل العود، “الثقة بالأجهزة الأمنية وبالقضاء”. وطالب “بانتظار نتائج التحقيق ليبنى على الشيء مقتضاه”.

وقال العود لـ”الأنباء” الكويتية: “ثمة فرضية أولى، وهي أن تكون الحادثة جاءت ردا على توقيف هؤلاء الشباب قبل أيام أحد اللصوص من خارج منطقة كركول الدروز، اثناء محاولته سرقة امرأة فكانوا له بالمرصاد. لذا، يعتقد ان يكون الشخص نفسه الذي حضر إلى المكان على متن دراجة نارية ملثما، وأطلق النار من رشاشه الحربي باتجاههم. وسيتبين الأمر من التحقيقات معه بعد توقيفه فورا من قبل القوى الأمنية. اما اذا لم تظهر التحقيقات ذلك، عندها سيكون الأمر مثار علامات استفهام عدة ان في السياسة او غيرها”.

وكشف أن “أحد المصابين لا يزال على درجة من العناية المركزة، فيما الشخصان الباقيان في وضع اكثر استقرارا صحيا”.

شو رأيك؟ بدك ويب سايت بس بـ5$ بالشهر