نصر الله: يعترفون سرّاً ولا يقرّون علناً!

انضم إلى مجموعاتنا الإخبارية عبر واتساب

أشار الأمين العام لحزب الله، السيد حسن نصر الله، خلال الاحتفال التكريمي الذي يقيمه حزب الله للجرحى والأسرى المقاومين في يوم الجريح المقاوم, إلى أنه “نحيي اليوم مناسبة يوم الجريح أي يوم جرحى المقاومة وهم الشريحة الغالية من المضحين، المناسبة الثانية لها علاقة بأسرى المقاومة الذين عانوا من أيام طويلة بالسجون والاحياء للاسير الفعلي والأسير المحرر ولدينا عدد من الملفات ما زالت عالقة مع العدو على سبيل المثال الأسير يحي سكاف”.

وأضاف، “ما يعيشه اليوم محور المقاومة من مواقع قوة، فانما هو ببركة الثورة الاسلامية التي انتصرت في مثل هذه الايام في ايران”.

وبارك “للاخوان في الحرس الثوري في إيران يومهم وعيدهم الذين هم في حق ومنذ البداية السند الحقيقي والداعم القوي لكل حركات المقاومة”.

وأشار الى ان “هذه الجراح والدماء صنعت لشعبنا ولوطننا الكثير من الانجازات الحقيقية، ومسؤوليتنا المحافظة على الانجازات. والجرحى والأسرى هم أولى الناس بالحفاظ على الانجازات لأنهم شركاء بذلك والمقاومة هي جزء من وجودهم وكرامتهم”.

وتحدث عن صمود المقاومة في غزة، مؤكّداً “مرور 130 يوما من الصمود الأسطوري للمقاومين في غزة ومن البطولات التي تصل الى حد الاعجاز والصبر الذي لا مثيل له في التاريخ، 130 يوما من الفشل الاسرائيلي وعجزه عن تحقيق الأهداف، 129 يوما من الدعم والاسناد والتضامن من دول محور المقاومة والعديد من شعوب العالم”.

وتوجه إلى كل “عوائل الشهداء في كل جبهات المقاومة الذين قضوا في هذه الأيام بالتبريك والتعزية، ونسأل الله أن يمن على الجرحى بالشفاء العاجل”.

وأكد نصر الله الى ان “ما نقوم به في جبهتنا اللبنانية هو مسؤولية وطنية، ومنسجمون مع انسانيتنا ومع قيمنا الأخلاقية ومع مسؤوليتنا الشرعية والدينية ويجب ان نعد للقيامة جوابا وفي هذا لا تأخذنا لومة لائم”.

واعتبر ان أصل “نشوء كيان الاحتلال هو أصل الأزمات في المنطقة وتاريخ لبنان يشهد على ذلك”، مشيرا الى ان إسرائيل القوية تشكل خطرا على المنطقة، واسرائيل المردوعة كما حصل بعد 2006 الى اليوم هي التي يمكن ان يحد من خطرها على لبنان وعلى دول المنطقة وشعوبها”.

وأضاف، “أمام ما يجري في غزة فالمصلحة الوطنية في دول المنطقة قبل المصلحة الفلسطينية هي في خروج “إسرائيل” مهزومة”.

ورأى “ان فتح الجبهة اللبنانية مع الاحتلال شكل مصلحة وطنية بالدرجة الأولى لمنع انتصار “اسرائيل”، والمشكلة هي في اعتبار البعض أن لا جدوى مما نقوم به في الجبهة اللبنانية وهذا أمر كارثي. وهناك أطراف لها أحكام مسبقة أيا تكن الإنجازات والانتصارات وتصف ما يتحقق بأنه إنجاز وهمي”.

وتابع، “في الجلسات الداخلية هؤلاء الذين لديهم مواقف مسبقة يعترفون بالانجازت لكن علنا لا يقرون. ورغم هزيمة المقاومة لجيش الاحتلال الذي لا يقهر فان البعض يجادل بجدوى المقاومة. في الجلسات الداخلية هؤلاء الذين لديهم مواقف مسبقة يعترفون بالانجازت لكن علنًا لا يقرّون، هذه الفئة التي تدعي أن “القانون الدولي يحمينا” وتجادل في جدوى المقاومة “ميؤوس منها”.

وشدد نصر الله على وجوب ان “نحرص ألا يؤدي هذا السجال إلى نزاعات طائفية وهذا الأمر من مصلحة “اسرائيل” وليس من مصلحة الوطن والكرامة الوطنية”.

وأضاف، “اليوم جبهة مفتوحة من 129 يومًا ويوميًا هناك إلحاق خسائر فادحة بالعدو لكن هو يقاتل ضمن حدود وضوابط معينة، هذه المقاومة بهذه التضحيات وهؤلاء الأهل بهذا الصمود هم يدافعون عن كل لبنان، وظاهرة الاصرار من أهل القرى الحدودية بأن يشيّعوا الشهداء في القرى الحدودية وتحت عيون المواقع الصهيونية المحتلة هي تعبير عن الارادة والخيار المقاوم”.

ولفت إلى أنه “سيُعاد بناء البيوت المدمّرة في الجنوب وأحسن مما كانت، والقرى الحدودية هي التي تمارس فعل المقاومة من خلال الآلام والتضحيات ويجب احترام إرادتها أيضًا، في الجنوب والقرى الأمامية هناك أغلبية ساحقة وعابرة للطوائف تعبّر عن ارادتها وقرارها وتمارس فعل المقاومة”.

وأكّد أن “أهل القرى الأمامية هم الذين يقاتلون وهم الذين يقدمون أولادهم شهداء وهناك عدد كبير من الشهداء من القرى الأمامية، الذي يتحمل العبء الأول اليوم في الجبهة اللبنانية هم أهلنا في القرى الأمامية وأهل الجنوب ويتضامن معهم لبنان”.

المصدر:رصد
-إعلان-
Ad imageAd image

قناتنا على واتساب

انضم إلى قناتنا الإخبارية عبر واتساب للحصول على آخر الأخبار

تابعنا

على وسائل التواصل الاجتماعي

تابعنا على تلغرام

انضم إلى مجموعاتنا الإخبارية عبر تلغرام للحصول على آخر الأخبار