هل عطّل حراك “الخماسية” الحوار الداخلي؟

انضم إلى مجموعاتنا الإخبارية عبر واتساب

أسف عضو كتلة الاعتدال الوطني النائب سجيع عطية عبر وكالة الأنباء “المركزية” لأن يكون الاختلاف قد حكم مساعي اللجنة الخماسية بدليل ان كلا من فرنسا وقطر تتحركان على حدة، ومن ضمن رؤيتين متعارضتين. كما ان لأميركا والسعودية نظرتين مختلفتين عن الاخرين، علما انهما المؤثرتان في ملء الشغور الرئاسي ولهما كلمة الفصل في الملف. اضافة الى ان لكل من الفرقاء اللبنانيين موقفه المعطل للاستحقاق. قوى تريد الحوار واخرى ترفضه تحت الف حجة وعنوان. الاوطان والدول لا تبنى بسياسات النكد والنكايات انما بالتعاون والتنازل للصالح العام.

ولافت عطية الى ان حراك الخماسية عطل بشكل غير مباشر الحوار الداخلي بحيث وقف الجميع منتظرا ما سينتج عنها رئاسيا. من جهتنا كتلة الاعتدال كان لنا اكثر من تحرك لتقريب وجهات النظر وتدوير الزاويا، لكننا لم نوفق. اخيرا عاودنا جس النبض في الموضوع ولم نل نتيجة. للاسف البلد يفتقد لرجال الدولة والزعامات الوطنية. القيادات الحالية تقدم مصالحها الشخصية على المصلحة العامة. الدولة سقطت وانهارت مؤسساتها. المعاناة تزداد، والناس لم يعودوا قادرين على توفير المأكل ولولا طيبتهم لتحول البلد الى غابة من دون ضوابط. اكثرية المخالفات والجرائم مرتكبوها من غير اللبنانيين. هناك مسؤولية كبيرة على المجتمع الدولي الذي يشجع النازحين والغرباء على المجيء الى لبنان. وبغض الطرف عن مساعدتنا على حل مشكلاتنا السياسية وغير السياسية التي يتحمل الجزء الاكبر من مسبباتها. لو كانت الدول الخماسية جادة فعلا في حل المشكلات اللبنانية لكانت اوعزت الى الفرقاء بالتوافق. يكفي ان تتفق اميركا وايران حتى يصار غدا الى انتخاب رئيس للجمهورية ووقف الاعمال العسكرية جنوبا والاعتدءات الاسرائيلية على لبنان

المصدر:المركزية
-إعلان-
Ad imageAd image

قناتنا على واتساب

انضم إلى قناتنا الإخبارية عبر واتساب للحصول على آخر الأخبار

تابعنا

على وسائل التواصل الاجتماعي

تابعنا على تلغرام

انضم إلى مجموعاتنا الإخبارية عبر تلغرام للحصول على آخر الأخبار