لقاء “ودّي وإيجابيّ” بين الأسد وميقاتي

انضم إلى مجموعاتنا الإخبارية عبر واتساب

“كان ميقاتي تقدم في كلمة ألقاها في القمة العربية، بالشكر للمملكة العربية السعودية، قيادة وشعباً، على احتضانِها قادة العربِ على أرضِها المباركة”

ثائر عباس – الشرق الأوسط

  • وفي التفاصيل…

أكدت مصادر عربية شاركت في قمة جدة، أن لقاء “وديا” حصل بين الرئيس السوري بشار الأسد ورئيس حكومة تصريف الأعمال نجيب ميقاتي على هامش أعمال القمة التي عقدت يوم الجمعة، فيما أكدت مصادر حكومية لبنانية أن ميقاتي “مرتاح جدا” لنتائج اتصالاته.

وأكدت المصادر العربية لـ”الشرق الأوسط”، أن الأسد وميقاتي التقيا لبعض الوقت قبيل دخولهما إلى قاعة المؤتمر، وأن البحث تناول “قضايا مشتركة”، جازمة بأن أجواء اللقاء ودية وإيجابية ويبنى عليها مستقبلا. ويعد هذا اللقاء أرفع مستوى من اللقاءات بين البلدين الجارين منذ اندلاع الأزمة السورية عام 2011.

إلى ذلك، قالت مصادر حكومية لبنانية إن رئيس الحكومة اللبنانية كان مرتاحا جدا لأجواء القمة واللقاءات التي عقدت قبلها وخلالها، مشيرة إلى أن الموقف اللبناني حيال أهمية تعزيز العلاقات مع المملكة “ثابت”، وأن متابعة مقررات القمة بشأن لبنان سوف يتولاها ميقاتي من كثب مع الجهات المعنية.

وثمَّن رئيس الحكومة نجيب ميقاتي السبت “الدور المهم للقمة العربية التي انعقدت في جدة، باعتبار أنها جمعت العرب على مصالح وقضايا مشتركة تهمّ الجميع”، معرباً عن “ثقته بنهج المملكة العربية السعودية الذي يُؤسس للاستقرار في المنطقة كلها”.

وقال ميقاتي في مقابلة مع قناة “الحدث” غداة إلقاء كلمة لبنان في القمة العربية في جدة: “لمستُ من خلال المتابعة أن هناك عملا سريعا ومنظما في المملكة العربية السعودية، وأن القطار انطلق نحو تصفير كل المشكلات مع الدول العربية ودول الجوار، وأن الأساس هو بناء الإنسان والاستقرار والإنماء الاقتصادي”.

وردا على سؤال قال: “نحن بحاجة لحوار بين اللبنانيين اليوم، لأن اللبنانيين لا يساعد بعضهم البعض، ولو كان هناك وفاق لكنا انتخبنا رئيسا للجمهورية”. وناشد ميقاتي “الإخوة العرب أن يقوموا برعاية نوع من حوار لبناني – لبناني من أجل الوصول إلى الاستقرار في لبنان وانتخاب رئيس للجمهورية، إضافة إلى مساعدة لبنان للخروج من الأزمة الاقتصادية والاجتماعية الخانقة التي يعاني منها”. وأضاف: “كنت أتمنى لو كان للإخوة العرب عين على لبنان لتقديم مساعدات مطلوبة في هذه المرحلة للإبقاء على كيان الدولة ومؤسساتها”.

وكان ميقاتي تقدم في كلمة ألقاها في القمة العربية، بالشكر للمملكة العربية السعودية، قيادة وشعباً، على احتضانِها قادة العربِ على أرضِها المباركة: “وقد جاءوا حاملين إليها آمال شعوبهم وآلامهم، ومتطلِّعين إلى تحقيق غدٍ أفضلَ لهم في ظلِّ رئاسة المملكة للدورة الحالية للقمة”.

ووصف قمة جدة بأنها “قمة تضميد الجراح” حيث سبق انعقادها اتفاقا لإعادة العلاقات إلى طبيعتها بين السعودية وإيران، وأيضا عودة الشقيقة سوريا إلى القيام بدورها كاملا في جامعة الدول العربية.

ولفت ميقاتي إلى أن “طول أمد الأزمة وتعثر معالجتها وتزايد أعداد النازحين بشكل كبير جدا، تجعل من أزمة النزوح أكبر من طاقة لبنان على التحمّل، من حيث بناه التحتية، والتأثيرات الاجتماعية والارتدادات السياسية في الداخل، ومن حيث الحق الطبيعي لهؤلاء النازحين بالعودة إلى مدنِهم وقراهم”.

وتابع: “هي عودة لا يمكن أن تتحقق إذا لم تتضافر الجهود العربية، مع مؤازرة من المجتمع الدولي، وبالتواصل والحوار مع الشقيقة سوريا في إطار موقف عربي جامع ومحفّز عبر مشروعات بناء وإنعاش للمناطق المهدّمة لوضع خريطة طريق لعودة الإخوة السوريين إلى ديارهم”.

وأكد ميقاتي “احترام لبنان لكل القرارات الدولية المتتالية الصادرة عن مجلس الأمن الدولي وقرارات الجامعة العربية وميثاقها والالتزام بتنفيذ مندرجاتها”، كما أكد “احترام لبنان لمصالح الدول الشقيقة وسيادتها وأمنها الاجتماعي والسياسي، ومحاربة تصدير الممنوعات إليها وكل ما يسيء إلى الاستقرار فيها”. وقال: “هو التزام ثابت ينبع من إحساس بالمسؤولية تجاه أشقائنا ومن حرصنا على أمنهم وسلامتهم وصفاء العلاقات الأخوية معهم وصدقها”.

وتوجه إلى صاحب السمو ولي العهد الأمير محمد بن سلمان بالقول: “مَن استطاع نقل المملكة العربية السعودية وشبابها إلى المواقع القيادية والريادية التي وصلوا إليها وتحويل المملكة إلى بلد منتج بكل ما للكلمة من معنى، في فترة قصيرة، ليس صعبا عليه أن يكون العضد لأشقائه في لبنان. من هنا فإننا نتطلع إلى رعاية المملكة ولفتتها الأخوية تجاه بلدي لبنان ليتمكن من النهوض من جديد”.

شو رأيك؟ بدك ويب سايت بس بـ5$ بالشهر