باسيل يطرح مقايضة مع الغرب.. لزكزكة الحزب؟!

انضم إلى مجموعاتنا الإخبارية عبر واتساب

  • تحت عنوان “باسيل يطرح مقايضة مع الغرب.. لزكزكة حزب الله”، كتبت لارا يزبك مقالاً في وكالة “الأنباء المركزية”, جاء فيه:

بعد ان كان رئيس التيار الوطني الحر النائب جبران باسيل فتح الباب على مقايضة مع حزب الله، تقوم على سير الاخير باقرار قانوني اللامركزية الادارية والمالية والصندوق الائتماني، مقابل ان ينتقل “البرتقالي” الى ضفة داعمي رئيس تيار المردة سليمان فرنجية لرئاسة الجمهورية، أعلن خلال حفل اطلاق الولاية الرئاسية الجديدة في التيار الاحد الماضي، عن استعداده لمقايضة جديدة مع فريق آخر، ليس محليا هذه المرة، بقدر ما هو اقليمي – دولي، وفق ما تقول مصادر سياسية مراقبة لـ”المركزية”.

فقد قال “لا فريق الممانعة قادر ان يفرض رئيسا لا يمثلّنا ولا يمثّل وجداننا وناسنا، وثبت انّ هذا مستحيل فرضه لا من الخارج ولا من الداخل. وفي الوقت نفسه، فريق المعارضة لا يستطيع ان يفرض على فريق الممانعة رئيسا يتحداه ويبرّر له مخاوفه، ومن الاساس هذا مستحيل. وهنا منطق الحوار والتفاهم يفرض نفسه اذا اردنا الخروج من الفراغ والانهيار”، معتبرا ان “اذا كان الغرب يريد ان يفرض رئيسا خذوا منه التزاما برفع الحصار عن لبنان وبآلية مسبقة وواضحة باعادة النازحين الى بلدهم”.

واذ تشير المصادر الى ان رئيس التيار يبدو في ما قاله، يتوجّه الى الخماسي الدولي عموما والى الاميركيين والقطريين خصوصا، وذلك عشية وصول الموفد القطري الى بيروت في قابل الايام، تعتبر ان المرشّح الذي يتحدث عنه باسيل، وإن لم يسمّه بالاسم، هو قائد الجيش العماد جوزيف عون، والمعروف ان الدوحة تحمل لواء ترشيحه كاسم ثالث بعد ان باتت حظوظ المرشح – الطرف، صفرا.

وفي ضوء ما قاله باسيل، وهو طرحٌ يُطلقه للمرة الاولى بعد ان دأب على تكرار مطلبي اللامركزية والصندوق، حصرا، تلفت المصادر الى ان الرجل قد يكون يريد رفع سعره لدى الضاحية، وفق المصادر، في ظل الاجواء التي تشير الى ان الحوار الثنائي الذي بدأ منذ اسابيع بينهما، لا يحقق تقدما بل يسير ببطء شديد، وكل المعطيات الواردة في شأنه لا توحي بانه سيصل الى اهدافه حيث يعتبر الحزب ان مطالب التيار صعبة المنال وأكثر.

وما يعزز هذه النظرية (اي ان ما يقوله موجّهٌ الى الضاحية)، هو ان ما طلبه باسيل مِن “الغرب” تعجيزيٌ ايضا. فالكل يعرف الموقفَ الدولي من النزوح السوري، والعملُ لاعادة السوريين يجب ان يحصل بجهد محلّي رسمي فقط. اما عن رفع الحصار عن لبنان، فلا يعتبره الغرب موجودا اصلا ليرفعه، بل تعتبر عواصمه ان ما يحول دون اي مشروع انمائي او اقتصادي، هو فساد الطبقة السياسية الحاكمة وعدم اقدامها على اي اصلاحات. فما الذي يطلبه رئيس التيار من الغرب تحديدا في هذا المجال؟!

باسيل مستمر اذا في اطلاق المواقف التي لا تُصرف في اي مكان، لملء الوقت الضائع الى حين يعطيه حزب الله ما يُغريه ويُقنعه بالسير بفرنجية. فهل تسبق التسوية الجاري العمل على انضاجها في الخارج، الحوارَ الثنائي؟ ام يتمكن طرفا تفاهم مار مخايل من فرض ارادتهما من جديد على اللبنانيين خاصة وان الحديث يكثر عن ان باسيل بات يكتفي بتعهّد من الرئيس المقبل و”الحزب” باقرار “القانونين” وانه ايضا قد يغض النظر عنهما مقابل مكاسب اخرى؟

المصدر:المركزية

شو رأيك؟ بدك ويب سايت بس بـ5$ بالشهر