سكاف: كفى اتهام اللّبنانيين بالعنصريّة!

انضم إلى مجموعاتنا الإخبارية عبر واتساب

علّقت رئيسة “الكتلة الشعبية” ميريام سكاف في بيان، على أزمة النازحين السوريين، فأشارت إلى أن “كل المنطقة وضعت آليات على أراضيها لعودة النازحين السوريين، وعقدت إجتماعات تنسيقية لتسيير قوافل العودة، فيما ظل لبنان خارج كل الآليات والاجتماعات، ولم يدع الى لقاء عربي واحد ولكأنه دولة ملغاة على الرغم من استضافته لأكثر من مليوني نازح. ونحن كلبنانيين وبمعزل عن مراهنات البعض ومتاجرتهم السياسية والاجتماعية في مسألة النزوح، نتوقف عند إهمال سلطتنا لهذا الملف وعدم مطالبتها بأن تكون على طاولات العرب، رغم عجزها عن تحمّل اكلاف النزوح والاختلال الديموغرافي الذي أصيب به بلدنا العاجز عن إحصاء أزماته. فالدولة اللبنانية تراخت وتساهلت وارتكبت جرم الاهمال القصدي ونأت بنفسها عن ملف متفجر وتركت النزوح سارحاً من دون ضوابط ومراقبة حدودية”.

وقالت سكاف في بيانها: “هذا التراخي أفسح في المجال لجمعيات ومتطوعين وناشطين ممولين، للعمل على خط الاغاثة التي احتلت فراغ الدولة، أما الفراغ في رأس الدولة فأعطى ذريعة للدول التي امعنت في تجاهلنا”، وقالت: “لن نلقي اللوم الا على السلطة وحدها التي لو حزمت أمرها وضبطت هذا الملف منذ 12 عاماً وواجهت ممانعة المجتمع الدولي والمفوضية الأوروبية، لما أُغرِق لبنان بالنازحين، ولو فرضت على الدول الراعية للنزوح شروطها وقوانينها لما تجرأت هذه الدول على مخالفة القوانين”.

وتابعت: “من موقعنا الوطني والانساني ومن بقاع يحتضن مخيمات عدة للنازحين، نؤكد أن هذا الملف أصبح أزمة متفجّرة تستدعي حلولاً طارئة وإن متأخرة أعواماً، وكفى اتهامنا بأننا كمواطنين لبنانيين منزوعي الروح الانسانية وأننا شعب عنصري، فيما آخرون يستثمرون في هذه الأزمة ويعتاشون على حسابها”.

وختمت رئيسة “الكتلة الشعبية”: “كفى وضعنا في ميزان الفحص المجتمعي، ونخشى نهارًا يبدأ فيه المواطن اللبناني النزوح نحو مناطق أصبحت آمنة في سوريا لأن وطنه ضاق به”.

شو رأيك؟ بدك ويب سايت بس بـ5$ بالشهر