قاتل متسلسل يقتحم المنازل… فكونوا حذرين!

انضم إلى مجموعاتنا الإخبارية عبر واتساب

“لا يكاد يمرّ أسبوع من دون أن نسمع عن شخص قضى اختناقا, فما الذي يحصل؟”

سينتيا سركيس – mtv

لا يملّ اللبنانيون من إيجاد أساليبَ تخفّف من وطأة الأزمة التي يرزحون تحتها… كبيرةٌ هي مصائبهم، تماما كما هي عزيمتهم.

تضيقُ الحال بهم فيخترعون وظائف، يُتركون في العتمة فيحوّلون أسطح منازلهم إلى مزارع للطاقة الشمسية… وصولا إلى تركيب سخانات المياه على الغاز للحصول على المياه الساخنة بعد ارتفاع فاتورة المولّدات، بما أن الكهرباء “مقطوع الأمل منها ومن المسؤولين عن تأمينها”.

غير أن الفوضى التي ترافقُ تركيبَ هذه السخانات جعلت منها خطرًا مميتا اجتاح منازلنا، وحوّل حماماتنا إلى معبرٍ للموت وبأساليبَ جهنّميّة متعدّدة.

إذ يكادُ لا يمرّ أسبوع من دون أن نسمعَ عن شخص قضى اختناقا اثناء استحمامه بسبب سخان المياه، فما الذي يحصل؟

يعمل السخّان على حرقِ الغاز، فتُسخّن الانابيب النحاسية التي تمرّ المياه من خلالها، فنحصل خلال ثوان على المياه الساخنة التي تخرج من الصنابير، وتبلغ كلفتها الإجمالية حوالى 300 دولار، بالإضافة إلى قارورة غاز.

هي وسيلةٌ فعّالة للغاية وهي الأوفر على المدى البعيد للحصول على المياه الساخنة، لكن الخطر يكمن في قلّة الوعي عند الأشخاص الذين يقومون بتركيبها في الحمامات ومن دون احترام أدنى معايير السلامة.

الخطأ الاول يكمنُ في تركيبِ السخّان داخل الغرفِ الضيّقة وخصوصًا الحمام، من دون وصْلهِ بمدخنةٍ لإخراج الغازات الناتجة عن عملية الاحتراق وفي هذه الحالة، سنكون أمام نقصٍ في الاوكسيجين، بموازاة انبعاث غاز أحادي أوكسيد الكربون الذي يكونُ بلا رائحة أو لون، وبالتالي يؤدي ذلك إلى الاختناق الفوريّ. أما الخطأ الثاني فهو عدم وضع جهاز إشعار للتنبيه من تسّرب الغاز، والذي يُعتبر ضروريا متى أردنا وضع السخان داخل المنزل.

من أخطاره أيضا انه في بعض الحالات، وتبعًا للنوعية التي اخترناها، قد ينفجرُ السخّان ويؤدي إلى حرائق في المنازل، وبالتالي من الضروري وضعه في مكانٍ بعيد عن أي مواد قابلة للاشتعال خصوصا الخشب، والأسلم طبعا وضعه خارج المنزل إذا كان هذا الحلّ متوفّرا.

فوضى التركيب جعلت من سخانات المياه خطرا قاتلا يجتاحُ منازلنا، لذلك كونوا حذرين، واستشيروا خبيرا في هذا المجال قبل تركيبها…

صحيحٌ أننا تعبنا واختنقنا من كلّ الكوارث، لكنّ الاختناق هنا… مميت!

شو رأيك؟ بدك ويب سايت بس بـ5$ بالشهر