“هاتريك” لـ جعجع في مرمى الثنائي

انضم إلى مجموعاتنا الإخبارية عبر واتساب

يستمر الكباش بين رئيس حزب “القوات اللبنانية” سمير جعجع والثنائي الشيعي الذي يحاول فرض إيقاعه على الحياة السياسية في لبنان بدءاً من رئاسة الجمهورية وصولاً إلى أصغر تفاصيل المؤسسات مروراً بالحكومة وقرار الحرب والسلم.

وبحسب “mtv”, أبدى مرجع سياسي إعجابه بالاستراتيجية التي يعتمدها جعجع والممزوجة بجرعة من الواقعية السياسية والتي جعلت من القوات اللبنانية وتكتل “الجمهورية القوية” ندّاً سياسياً للثنائي، وفرض جعجع نفسه قائداً للمعارضة على الرغم من تنوع قواها وباتت معراب مقصداً لسماع ما لديها مباشرة وغير مباشرة من خلال المواقف “الرسائل” التي يطلقها جعجع في كل ما يتعلّق بالإستحقاقات الداخلية والحدودية والتي لا يبخل في إعلانها من خلال إطلالاته ومنشوراته على صفحات مواقع التواصل الإجتماعي.

وسجّل المرجع السياسي لجعجع تسجيله “هاتريك” سياسي في مرمى الثنائي، الهدف الأول، ثباته في رفض اعتماد الحوار كمدخل لانتخاب رئيس للجمهورية وإصراره على الأطر الدستورية وهذا الموقف يلاقي تفهّماً من اللجنة الخماسية ويشكّل إحراجاً للرئيس نبيه بري، أما الهدف الثاني فسجّله جعجع برفضه مناوشات حزب الله في الجنوب وإصراره على الرغم من حملات التخوين واتهامات العمالة، وهذا الموقف بدأ يجد صداه في الأوساط الشعبية خارج البيئة المسيحية، أما الهدف الثالث والأجمل بحسب المرجع فهو طرح مسألة التركيبة الفاشلة في توفير الحلول لمسلسل الأزمات وتالياً تحميل الثنائي الشيعي الممسك بمواقع السلطة مع حلفائه مسؤولية الإنهيار نتيجة محاولته فرض نفسه وريثاً لنهج الوصاية السورية باستبدال عنجر بعين التينة وحارة حريك، ولعل أفضل ما يعبّر عن رسالة جعجع للثنائي بأن زمن الوصايات الخارجية والداخلية انتهى يتمثّل في عبارة “نحن هنا” التي أطلقها جعجع في إحدى المناسبات.

المصدر:mtv
-إعلان-
Ad imageAd image

قناتنا على واتساب

انضم إلى قناتنا الإخبارية عبر واتساب للحصول على آخر الأخبار

تابعنا

على وسائل التواصل الاجتماعي

تابعنا على تلغرام

انضم إلى مجموعاتنا الإخبارية عبر تلغرام للحصول على آخر الأخبار