إدانات واستنكارات للاعتداء على الناشط المحامي واصف الحركة

انضم إلى مجموعاتنا الإخبارية عبر واتساب

وزير الداخلية 

غرد وزير الداخلية والبلديات محمد فهمي عبر “تويتر”: “‏نستنكر الاعتداء الذي تعرض له المحامي واصف الحركة، فحرية الرأي والتعبير مصانة في الدستور ويحميها القانون. التحقيق بدأ والعمل جار على كشف الفاعلين وتوقيفهم”.
من جهتها غردت وزيرة العدل ماري كلود نجم عبر “تويتر”: “كل التضامن مع المحامي والناشط واصف الحركة وكل ضحايا حرية التعبير. مصرون على ملاحقة ومحاسبة المعتدين أينما كانوا والى أي جهة انتموا. لا للتهاون والمساومات في قضايا العدالة”.

حزب الكتائب 

بدوره استنكر جهاز الإعلام في حزب الكتائب اللبنانية ببيان “الاعتداء الذي تعرضه له الناشط المحامي واصف الحركة”، وقال: “لقد تعرض هذا المساء، وهو يغادر اذاعة صوت لبنان في الأشرفية إلى اعتداء نفذه عدد من الشبان هم أنفسهم الذين يمعنون في اعتداءاتهم من دون رادع، بل يحتمون بالجهات التي تتلطى وراءهم”.
أضاف: “لا شك في أن الكلام الحق الذي أطلقه الحركة في مقابلته، وتسميته الفساد والمرتكبين وفضحهم، أصاب هؤلاء في الصميم فكان أن أوصلوا رسالتها بالطرق التي يتقنونها للترهيب وكم الأفواه”.
وأكد جهاز الإعلام في الكتائب أن “سياسة كم الأفواه التي تمارس لن ترهب اللبنانيين لا بل ستزيد من عزيمتهم، وإن الرسائل من هذا النوع لم ولن تثني الأحرار”، داعيا “الأجهزة الأمنية إلى القيام بواجبها والكشف عن المعتدين وسوقهم إلى العدالة”.

تيار المستقبل

كما صدر عن فرع المحامين في قطاع المهن الحرة في “تيار المستقبل” ما يلي:”يستنكر فرع المحامين في “تيار المستقبل” الاعتداء الذي تعرض له المحامي الزميل واصف الحركة، بعد خروجه من مقابلة إذاعية عبر “صوت لبنان”.
وإذ يعتبر أن هذا الاعتداء عمل جبان من جملة ممارسات الترهيب التي تستهدف الحريات العامة والرأي الآخر، يدعو الأجهزة الأمنية والقضائية المعنية إلى كشف ملابسات الاعتداء وتوقيف المعتدين ومحاسبتهم”.

النائب شامل روكز 

النائب شامل روكز غرد عبر حسابه على” تويتر” : “نستنكر التعرض للناشط واصف حركة…الاختلاف بالرأي لا يبرر العنف، فحرية الرأي والتعبير مصانة بالقانون والدستور! واجبات الأجهزة الامنية والقضائية القبض على الفاعلين ومحاكمتهم منعا لتحويل القمع عادة، وصونا للحريات في لبنان “.

الوزير السابق كميل ابو سليمان 

الوزير السابق المحامي كميل ابو سليمان غرد عبر حسابه على “تويتر” : “مخطئون إن اعتبرتم أن القمع والهمجية والاعتداءات سترهب ثوار 17 تشرين لا بل ستزيدهم عزما وإصرارا على التغيير وتمسكا بحرية التعبير.
استعمال العنف مدان والقوى الأمنية مطالبة بالاسراع بكشف المعتدين على المحامي واصف الحركة ومحاسبتهم ونتمنى له الشفاء العاجل “.

شو رأيك؟ بدك ويب سايت بس بـ5$ بالشهر